أعلن تنظيم داعش عبر وكالة “أعماق” التابعة له عن مسؤوليته خلف هجوم الشانزيليزيه بباريس مؤكدا أن منفذ الهجوم هو أحد جنود التنظيم و يدعى أبو يوسف البلجيكي.
و ذكر الإعلام الفرنسي نقلا عن مصادر أمنية أن الأمر يتعلق بمهاجمَين استهدفا عناصر الشرطة المكلفة بحماية محطة المترو بشكل متعمد. مما أسفر عن مقتل شرطي و إصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة.
وأضافت المصادر أن عناصر الشرطة الفرنسية تقوم بتفتيش منزل المهاجم الأول الذي قُتل جراء تبادل إطلاق النار. في حين تم إصدار الأمر بإلقاء القبض على المشتبه فيه الثاني الذي تقوم الشرطة الفرنسية بملاحقته إثر هروبه من مكان الحادث.
تجدر الإشارة إلى أن المرشحين للرئاسة الفرنسية لوبن وفيون قد أعلنا عن إلغاء فعاليات حملتهما الانتخابية على إثر الحادث. فيم دعى الرئيس الفرنسي إلى إقامة اجتماع أمني طارئ للبحث في خلفيات الهجوم.

مريم الشتوكي