ذكرت مصادر مطلعة، أن سيدة التي تم توقيفها داخل حمام شعبي بحي مولاي رشيد و هي متلبسة بتصوير نساء عاريات قصد إرسالهن إلى مواطن سعودي تدعى “سعاد” تبلغ من العمر 36 سنة هي أم مطلقة. و بعد التحقيق معها تبين أن المدعوة سعاد كانت تُصور النساء بهدف إرسال صورهن إلى سعودي مقيم في المغرب أوهمها أنه سيوفر لها عمل قار بالسعودية كطباخة. المصدر نفسه، ذكر أن الخليجي أغرى المرأة التي تقطن بحي مولاي رشيد بمبلغ مالي مهم مقابل تصوير شريط فيديو لنساء عاريات داخل حمام شعبي بالبيضاء، وإرساله له عبر “واتساب”، قبل أن يفتضح أمرها من قبل المستحمات، اللواتي حاصرنها ونزعن منها هاتفها المحمول إلى أن حضرت الشرطة. وأكدت مصادر الجريدة أن الموقوفة أحيلت أول أمس (الثلاثاء)، على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية عين السبع، من أجل إنتاج وحيازة شريط فيديو لنساء في وضعيات تظهر مفاتنهن من أجل نشره على الشبكة العنكبوتية، الذي أمر بإيداعها سجن عكاشة الخاص بالنساء.