شهد نادي ليون حلقة جديدة من العنف في باستيا عندما تعرض لاعبوه إلى هجوم من بعض المشجعين لنادي باستيا، عقب فترة الإحماء قبل مباراة 16 الفريقين في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وجاءت هذه الأحداث بعد 3 أيام من المواجهات التي سبقت مباراة ليون وضيفه بشيكتاش التركي، في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

ودخلت جماهير باستيا أرضية الملعب “لمهاجمة لاعبي ليون الذين كانوا انهوا للتو فترة الإحماء” بحسب ما أعلن بعد ذلك ليون على حسابه الرسمي في تويتر.

وعاد الفريقان إلى غرف الملابس وتأخرت انطلاقة المباراة لمدة 50 دقيقة بعدما كانت مقررة في تمام الساعة الثالثة بعد الزوال بتوقيت غرينتش.

وفي الوقت الذي أنهى فيه ليون فترة الإحماء، دخلت بعض جماهير باستيا أرضية الملعب وهاجمت بشدة لاعبي ليون وجهازهم الفني. وتدخل جهاز امن النادي بسرعة لحماية أفراد ليون. وبعد بضع دقائق من الدفع والضربات والشتائم، عاد افراد ليون إلى غرف الملابس، والمشجعون إلى المدرجات.