توصلت دراسة علمية بريطانية حديثة إلى أن انخفاض مستويات مادة المغنيسيوم في الجسم البشري يزيد من خطر الإصابة بكسور العظام.

وأظهرت الدراسة، التي قام بها باحثون من جامعة بريستول البريطانية بالتعاون مع جامعة شرق فنلندا، أن الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من مادة “المغنيسيوم” في أجسامهم، أي أكثر من 3ر2 ملليجرام لكل ديسيليتر، كانوا أقل عرضة للإصابة بكسور العظام بنسبة 44 بالمائة.

وأوضح الباحثون في دراستهم، التي أجروها على عينة مؤلفة من 2245 رجلا جرت متابعتهم لمدة 20 عاما، أنهم توصلوا إلى نتائج “لا تقبل التشكيك” في وجود علاقة قوية بين انخفاض مستويات مادة “المغنيسيوم” في الجسم والإصابة بكسور العظام.

وحثت توصيات الدراسة المسنين على تناول مكملات المغنيسيوم للوقاية من كسور العظام إلى جانب مكملات الكالسيوم وفيتامين “د”.

وكشفت دراسات سابقة عن فوائد “المغنيسيوم” للعظام بخلاف ما هو متعارف عليه سابقا بأن معدن “الكالسيوم” هو المفيد في مثل هذه الأمور.

وتكثر كسور العظام بشكل عام عند من يعانون من نقص في الفيتامين “د”، بالإضافة إلى عوامل خارجية أخرى مثل الوزن الزائد وقلة التعرض للشمس، وعدم ممارسة النشاطات الرياضية أو البدنية الخفيفة، وكذلك التدخين وسوء التغذية وغيرها من الأمور.