اعتبر لويس انريكي مدرب نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، أمس الجمعة، أن فريقه “قادر” على تحقيق إنجاز آخر أمام يوفنتوس الإيطالي في إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال اوروبا، على غرار ما فعله ضد باريس سان جرمان الفرنسي في ثمن النهائي.

وقال انريكي في مؤتمر صحافي “ليس لدي أي شك في قدرة الفريق على قلب النتيجة، وفي الواقع، فإن المهمة أسهل بكثير مما كانت عليه أمام باريس سان جرمان”.

وأضاف انريكي “أرى أن الفريق يتمتع بمعنويات جيدة، لقد تدربنا جيدا (الجمعة). أعتقد أنه قادر على تحقيق الفوز”، مضيفا “في تورينو، سنحت لنا فرص لتسجيل هدف أو هدفين، والمفتاح، كان هو الحظ، والفريق الخصم استغل أداءنا المخيب جدا في الشوط الأول”.

ولفت انريكي الذي يخوض موسمه الأخير كمدرب لبرشلونة إلى أن “يوفنتوس لا يتلقى الكثير من الأهداف، ولكن يمكننا على أي حال خلق فرص للتسجيل، سنجازف لأنه لم يعد لدينا شيء لنخسره”.

وينتظر برشلونة، ثاني ترتيب الدوري الاسباني، أسبوع حاسم إذ يستضيف ريال سوسييداد السبت، ثم يوفنتوس الأربعاء، قبل أن يحل ضيفا على غريمه ريال مدريد المتصدر في “الكلاسيكو” الأحد المقبل.

وكان برشلونة قد قلب تأخره أمام باريس سان جرمان صفر-4 في بارك دي برانس في ذهاب ثمن النهائي، إلى فوز تاريخي 6-1 في مباراة الإياب في كامب نو، وبات أول فريق يحقق إنجازا من هذا النوع في المسابقة.

وخسر النادي الكاتالوني أمام يوفنتوس الإيطالي بثلاثة أهداف دون مقابل في تورينو في ذهاب ربع النهائي الثلاثاء الماضي، وبات مطالبا بتحقيق معجزة جديدة على أرضه والفوز برباعية نظيفة الاربعاء المقبل لمواصلة مشواره في دوري الأبطال، علما بأن يوفنتوس يتمتع بأفضل دفاع في المسابقة (دخل مرماه هدفان فقط).