يواجه الرجاء البيضاوي خطر إتمام البطولة الوطنية دون جمهور بعد أحداث الشغب التي جرت أمس بالملعب الكبير بمراكش، الذي احتضن مباراة بين الفريق الأخضر والكوكب المراكشي وانتهت بالتعادل.

لكن فصائل أنصار الرجاء تسببوا في عدة أضرار للملعب الكبر بين الشوطين، بعد اندلاع أحداث عنف فيما ينهم بسبب رفع الشعارات، واستعمل المشاغبون الكراسي للتراشق، قبل أن يتدخل الأمن ويوقف 14 شخصا من مشجعي الرجاء ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية.

لكن أحداث الشغب ستكون لها انعكاسات سلبية على حضور أنصار الفريق الأخضر، إذ أصبح الفريق معرض لعقوبات صارمة من الجامعة الملكية لكرة القدم، قد تصل إلى حرمانه من جمهوره طيلة المباريات المتبقية.