لفظت فتاة من دوار “تونف” بجماعة سيدي عبد المومن، التابعة لقيادة تولوكلت دائرة متوكة، مساء اليوم الأحد، أنفاسها الأخيرة بالمستشفى الإقليمي محمد السادس بمدينة شيشاوة، لتلتحق برفيقتها بعدما جرفتهما سيول وادٍ مجاور للمنطقة المذكورة.

وحسب تقرير إعلامي فإن  سيول وادي تونف قد جرفت فتاة توفيت للتو بعد زوال اليوم، وتم انتشال جثتها ،حسب ما نقله ذات التقرير ، مضيفا بأن “شابة أخرى في عقدها الثاني نجت بأعجوبة، وتم نقلها إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي لتلقي العلاجات، لكن المنية وافتها لتلتحق بصديقتها”.

وأشرفت عناصر الدرك الملكي، بناء على تعليمات من النيابة العامة، على نقل جثة الهالكة الأولى إلى مستودع الأموات بمراكش، لإخضاعها للتشريح الطبي، وفتحت تحقيقا في الموضوع.