تمكنت العناصر الولائية للشرطة القضائية من إيقاف امرأة وابنتها بعدما اشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بالضرب والجرح ضد زوجها المؤدي إلى الوفاة بمدينة فاس.

البحث الميداني، الذي أجرته الشرطة القضائية والدلائل العلمية والميدانية ومعاينتها لمسرح الجريمة بيّن أن “الضحية البالغ من العمر 64 سنة تعرض للضرب والجرح من طرف زوجته وبمشاركة ابنتها، عكس ما صرحت به عند بداية البحث التمهيدي بمخفر الشرطة”، حسب بلاغ صادر عن مصالح أمن فاس.

ويضيف البلاغ ذاته،  بأن “الزوجة حاولت، في بداية البحث، تضليل مجريات البحث والتستر على اقترافها بالجريمة، وصرحت بأن مسكنهم تعرض لهجوم من طرف عصابة إجرامية عدد أفرادها 3 ومدججين بأسلحة بيضاء وملثمين لم تتمكن من التعرف على ملامحهم وهم من اقترفوا الجريمة في حق زوجها الضحية ولاذوا بالفرار”.

وقد جرى وضع المشتبه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية، لأجل تعميق البحث معهما عن دوافع الجريمة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة باستئنافية فاس لتقول كلمتها الأخيرة في المنسوب إليهما.