ظهر الرئيس الشيح عبد العزيز بوتفليقة، الذي يثير وضعه الصحي الكثير من التخمينات، اليوم الأحد للمرة الأولى عبر التلفزيون منذ إلغاء زيارة للمستشارة الألمانية انغيلا ميركل في فبراير

واستقبل بوتفليقة في العاصمة الجزائرية عبد القادر مساهل وزير الشؤون المغاربية والافريقية.

وقالت وكالة الانباء الجزائرية ” مساهل قدم لرئيس الجمهورية خلال هذا الاستقبال تقريرا عن الوضع السائد في المنطقة لا سيما في منطقة الساحل ومالي وليبيا”

وكانت ميركل ألغت في آخر لحظة في 20 فبراير زيارتها للجزائر “بسبب التهاب حاد للشعب الهوائية” للرئيس بوتفليقة الذي يثير وضعه الصحي الكثير من الأسئلة حول قدرته على إدارة البلاد.

وأصيب في 2013 بجلطة دماغية وأصبح يتنقل على كرسي متحرك ويجد صعوبة في الكلام وقليل الظهور.

وقليلا ما يغادر الرئيس الجزائري إقامته في زرالدة بالضاحية الغربية للعاصمة الجزائرية وهناك يستقبل ضيوفه الأجانب.