محمد أمين دنبا

في إطار سلسلة من الوقفات والمسيرات الإحتجاجية التي تنظمها وتقودها مجموعة من الفعاليات الشبابية بمدينة أكادير؛ تعتزم ساكنة هذه الأخيرة والمدن والقرى المجاورة الخروج للشارع العام عشية يوم غدا الأحد.

وحسب مصادر “الرأي الأخر”؛ فإن الهدف من وراء تنظيم هذه الوقفة هو المطالبة بزيارة ملكية عاجلة لإنقاذ مدينة أكادير من الركود الإقتصادي الذي تتخبط فيه، ومن أجل التنديد بمجمل المشاكل الإقتصادية والإجتماعية التي تعيشها ساكنة المدينة في السنوات الأخيرة، وكذلك من أجل إعادة بحث وإحياء سوس التي أصبحت اليوم تحتضر.

وتأتي هذه الوقفة الإحتجاجية السلمية التي من المرتقب أن تشهدها ساحة الأمل بعد عصر يوم غد، ضمن سلسلة الوقفات والمسيرات الإحتجاجية التي تشهدها مدينة أكادير هذه الأواخر؛ والتي تدعو إلى إنقاذ مدينة أكادير من الركود الإقتصادي الذي تعيشها في مجالات عدة؛ أبرزها المجال السياحي خصوصا بعد توقيف أضخم مشروعين سياحيين بمدينة أكادير، “أكادير لاند” و”أكادير كامب”، اللذين كلفا صاحبهما 33 مليار سنتيم، بحجة أن المكان الذي اختارته الشركة يوجد بمنطقة زلزالية.