توصلت الجريدة بشكاية من السيد ابراهيم بهوش موجهة الى السيد وزير العدل و الحريات هدا نصها:

سلام تام بوجود مولانا الإمام أيده الله ونصره
سيدي معالي الوزير المحترم ، في إطار الرعاية السامية التي يوليها مولانا المنصور بالله دام لــه العــــــز و النصـــــر واستنـادا للمهام السامية المنوطة بشخصكم الكريم، للإشراف على جهازكم الموقر، ولمــا نتوخـــــاه فيكم من التفاتات حية وكريمة تماشيا مع روح الآراء السامية والنيرة لعاهــــل البلاد الملك محمد السادس نصره الله و أيده ، الــذي يلح على إرساء أسس الديمقراطية الحقيقية، أتشرف بتقديم شكايتي هـــــــذه راجيا أن تجــــد لديكم العناية التي تستحقها، والمتابعة المستمرة لهذه الشكاية الحساسة، إنني اليوم أحببـت أن أوصل نداء مواطن مغربي يعاني من انتهاك خطير لحقوقه.
سيدي الوزير:وقع نزاع بيني و بين السيد محمد ابو القاسم حول إحداث طريق تخترق الملك المسمى “من سعيد” المؤدي الى ملك “صفحة الحداد” و الذي تبلغ مساحته حوالي 1000 متر انتهى بالحكم ببراءتي ،أقدم بعدها هذا الأخير على بيع ملكه المسمى “صفحة الحداد” الى السيد مبارك العرج الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم “ج 490008” بواسطة عقد عرفي يتضمن معلومات مغلوطة عن قصد في ما يخص حدود ملك “صفحة الحداد” حيت تم إقحام حدود ملك مجاور في ملكيتي والمسمى “ملك من سعيد” الى “صفحة الحداد” قصد ضم الملكين معا، بالاستعانة بشهود الزور و هم :
– امات احمد بن العربي الساكن بدوار الالن جماعة سكم املو جماعة افني/احضيه اسكوبان الساكن بجماعة سبويا/صبري محمد
و هؤلاء التلاتة معروفون بمنطقة ايت باعمران باحتراف شهادة الزور.وقد تقدمت بشكاية الى السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتزنيت ضد الشهود بتاريخ 10.03.2010 تم حفظها لعدم التمكن من الاستماع اليهم، تقدمت مؤخرا بشكاية ضد الشاهد امات احمد لكن لم يتم الاستماع اليه لحد الساعة .
حيت أنني لا علاقة لي بملك “صفحة الحداد” الذي استصدر السيد مبارك العرج حكما بالإفراغ ضدي كوني لا أستغله أصلا حيت أن المعني بالأمر استصدر حكما يخص ملك “صفحة الحداد” قصد الاستيلاء على الملك المجاور المسمى “من سعيد” و الذي هو في ملكيتي.
لكل هذا ألتمس منكم سيدي الوزير المحترم اصدار أمركم باجراء تحقيق جدي و نزيه قصد انصافي و الوقوف على خلفيات القضية و إخضاع المعتدين لمسطرة القانون مع جبر الضرر و رد الاعتبار.
وفقكم الله لما فيه مصلحة البلاد والعباد تحت القيادة الرشيدة لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وفي انتظار ذالك تقبلوا سيدي الوزير المحترم بتقبل فائق التقدير والاحترام. ودمتم لخدمة الصالح العـام.

امضاء
ابراهيم بهوش